تقديم التبرع شنومك € لمراسل الاتحاد الأوروبي الآن

يزور رئيس الوزراء البريطاني والأيرلندي #NorthernIreland، وحث على إنهاء الأزمة السياسية

| فبراير 13، 2018

اجتمعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والزعيم الايرلندي ليو فارادكار مع الاحزاب السياسية الرئيسية في ايرلندا الشمالية في بلفاست يوم الاثنين (شنومكس فبراير) لحث استعادة الإدارة في المقاطعة، اكتب وليام جيمس في لندن و بادريك هالبين في دبلن.

تجدر الاشارة الى ان ايرلندا الشمالية لم تكن لها سلطة تنفيذية وتجمع منذ اكثر من عام بعد انسحاب حزب شين الفين الوطنى الايرلندى من حكومة تقاسم السلطة مع الحزب المناهض للحزب الديمقراطى.

وعلى الرغم من المواعيد النهائية المتكررة، فشل الطرفان منذ ذلك الحين في التوصل إلى أي اتفاق جديد، تاركا غياب القيادة السياسية التي يقول النقاد أنها تهمل أيرلندا الشمالية بينما تتفاوض بريطانيا على خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وذكر بيان صادر عن مكتب مايو انها ستذكر الزعماء السياسيين "بالعديد من القضايا الملحة التى تواجه ايرلندا الشمالية" وان القرار سيعود بالنفع على مواطنى البلاد.

وقال ماي ان تقدما جيدا قد تحقق فى الايام الاخيرة، وهو ما يكرر تصريحات كل من الحزب الاشتراكى الديمقراطى والشين فين يوم الجمعة.

وكان فارادكار قد حذر يوم الاحد مايو من ان الوقت قد نفد لبريطانيا لتوضيح بالضبط نوع اتفاق ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الاوربى وسوف يعقد اجتماعا مع رئيس الوزراء البريطانى بينما يتواجد الزعيمان فى بلفاست وفقا لما ذكره المكتب.

وقال مكتبه فى بيان له انه سيستخدم ايضا الزيارة لتقييم حالة اللعب فى مفاوضات بلفاست وتشجيع الاطراف على التوصل الى اتفاق.

قبل الجولة الأخيرة من المحادثات، ظل الخلاف حول مجموعة من القضايا بما في ذلك زواج المثليين، وهو أمر غير قانوني في أيرلندا الشمالية على الرغم من كونه قانونيا في بقية بريطانيا وأيرلندا، وحقوق للمتحدثين باللغة الأيرلندية، وتمويل التحقيقات في الوفيات خلال عقود من العنف الطائفي البروتستانتي الكاثوليكي قبل اتفاق السلام شنومكس.

وقد اضطرت الحكومة البريطانية التى تشرف على المحادثات الى جانب الحكومة الايرلندية الى اتخاذ خطوات لحكم المنطقة مباشرة من لندن للمرة الاولى منذ عقد من الزمان حيث حددت ميزانيتها فى اواخر العام الماضى.

ويخشى الكثيرون فى المقاطعة من ان يؤدي الحكم المباشر الى مزيد من زعزعة التوازن السياسى الدقيق بين الجانبين اللذين كانا يديران المقاطعة منذ العام الماضى منذ شنومكس بموجب شروط اتفاق السلام العظيم يوم الجمعة.

العلامات: ,

Category: صفحة فرونت بيج, Brexit, EU, أيرلندا الشمالية, UK