#Brexit الفواتير هي المهيمنة في خطاب الملكة


ألقت الملكة اليزابيث الثانية كلمة الملكة اليوم (شنومكس يونيو) في افتتاح الدولة للبرلمان. وغطى الخطاب فترة سنتين بدلا من فترة واحدة. وكانت الموضوعات التي سيطرت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ومستقبل بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي،
يكتب دينيتسا تسيكوفا.

وكان الحدث أقل احتفالية من المعتاد بسبب إشعار قصير. ورافق الملكة امير ويلز، حيث تم نقل دوق ادنبره الى المستشفى يوم الثلاثاء. وهذه المناسبة تمثل بداية السنة البرلمانية.

وأبرز الخطاب أنه سيكون هناك فواتير شنومكس، ثمانية منها حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وعواقبه. ويشمل ذلك مشروع قانون الإلغاء الكبير لإلغاء قانون شنومكس وتحويل قانون الاتحاد الأوروبي الحالي في قانون المملكة المتحدة. هذا العمل في السلطة من لحظة دخول المملكة المتحدة الجماعة الاقتصادية الأوروبية.

وقالت الملكة "ان اولوية حكومتى هى تأمين افضل صفقة ممكنة لان البلاد تغادر الاتحاد الاوربى".

وتشمل مشاريع القوانين الأخرى مشروع قانون القوات المسلحة وقانون الجزاءات الدولية. كما استعرضت الملكة استراتيجية لمكافحة الإرهاب، وستبدأ تحقيقا عاما كاملا في حريق برج جرينفيل.

"في ضوء الهجمات الإرهابية التي وقعت في مانشستر ولندن، ستتم مراجعة استراتيجية حكومتي لمكافحة الإرهاب لضمان حصول جميع أجهزة الشرطة والأمن على جميع الصلاحيات التي يحتاجونها، وأن طول الأحكام بالسجن على الجرائم المتعلقة بالإرهاب هي كافية للحفاظ على سلامة السكان "، قالت الملكة.

تناقشت الملكة مع اقتراح المحافظين بالتشاور حول فتح مدارس انتقائية جديدة ، بقولها: "ستواصل حكومتي العمل لضمان حصول كل طفل على فرصة الالتحاق بمدرسة جيدة وأن جميع المدارس ممولة تمويلاً عادلاً. وسيعمل وزراؤنا على ضمان حصول الأشخاص على المهارات التي يحتاجونها لوظائف المستقبل ذات المهارات العالية والوظائف العالية ، بما في ذلك من خلال إجراء إصلاح كبير للتعليم الفني ".

تقدم الملكة مشروع قانون حماية البيانات، الذي "سوف يتطلب منصات وسائل الإعلام الاجتماعية الرئيسية لحذف المعلومات التي عقدت حولهم في سن شنومكس". كما ستمنح الشرطة والسلطة القضائية مزيدا من السلطة لتبادل المعلومات مع الشركاء الدوليين في المملكة المتحدة في مكافحة الإرهاب.

سيبدأ النواب مناقشة خطاب الملكة بعد ظهر يوم شنومكس يونيو.

التعليقات

تعليقات الفيسبوك

العلامات: , , , ,

اختر الفئة: صفحة فرونت بيج, Brexit, EU, UK

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها *