اتصل بنا للحصول على مزيد من المعلومات

روسيا

الوجود المثير للجدل لمجموعة سميثس البريطانية في روسيا يثير تساؤلات

SHARE:

تم النشر

on

A الأخيرة كشف فايننشال تايمز يكشف عن انفصال مذهل بين الخطاب الغربي والواقع. وعلى الرغم من التصريحات الجريئة بسحب الاستثمارات في أعقاب الغزو الروسي غير المبرر لأوكرانيا، فإن الشركات الغربية الكبرى تواصل العمل داخل الحدود الروسية. تشمل هذه القائمة شركات ذات ثقل مثل BP وTotalEnergies، حيث تمتلك كل منهما ما يقرب من 20% من أسهم شركة Rosneft، أكبر منتج للنفط في روسيا، وشركة Novatek الرائدة في إنتاج الغاز الطبيعي المسال، بالإضافة إلى عمالقة المستهلكين P&G، وUnilever، وReckitt، وPepsiCo، ومئات الشركات الأخرى.

فقد وجدت بعض الشركات، مثل شركة بريتيش بتروليوم نفسها عالقة في شرك، في حين ارتدعت شركات أخرى بسبب التهديد بالتأميم، وهو المصير الذي حل بشركة كارلسبرج في الدنمرك. كما أن "النقل المؤقت" للأصول الخاضعة للسيطرة الروسية، كما حدث مع شركة فورتوم الفنلندية وشركة يونيبر الألمانية، يلوح في الأفق أيضاً. علاوة على ذلك، فإن احتمال بيع الأصول التي تم بناؤها على مدار ثلاثة عقود من الزمن بخصم يصل إلى 90%، كما تمليه السلطات الروسية، يشكل حبة دواء مريرة لا يرغب كثيرون في ابتلاعها.

ومع ذلك، فإن العمليات الجارية لبعض الشركات في روسيا ضمن قطاعات حساسة، تثير مخاوف خطيرة وتساؤلات حرجة. ومن الجدير بالذكر أنه بعد ما يقرب من عامين ونصف من الغزو، فإن التكتل الهندسي البريطاني الذي يتمتع بتاريخ يمتد لأكثر من قرن من الزمان مجموعة سميثز، المدرجة في بورصة لندن، تواصل مشاركتها في قطاع الطاقة في روسيا.

التسمية التوضيحية: موقع مجموعة سميثس

تكشف المستندات من السجل الروسي للكيانات القانونية بتاريخ 30 مايو 2024 أن شركة Smiths Group plc، عبر شركتها التابعة John Crane UK، تحتفظ بحصة 50% في جون كرين اسكرا ذ.م.م. تنتج هذه الشركة الروسية أجزاء متخصصة للمحركات والضواغط، وتخدم عملاء مثل شركة غازبروم المملوكة للدولة، وأكبر شركة مستقلة لإنتاج النفط في روسيا، لوك أويل، والعديد من اللاعبين الآخرين في الصناعة، الذين يخضع العديد منهم لعقوبات المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. شركة John Crane Iskra LLC مسجلة في مدينة بيرم، روسيا، على نفس عنوان الشركة عقوبات الاتحاد الأوروبي جمعية JSC للبحث والإنتاج "ISKRA"، وهي شركة رائدة في تصميم وتصنيع وتوريد المعدات اللازمة لقطاع الوقود والطاقة.

وفي عام 2023، ارتفعت إيرادات ISKRA بنسبة 30٪ تقريبًا، لتتجاوز 70 مليون دولار، وهي زيادة حادة وسط الغزو الروسي لأوكرانيا. شركة John Crane Iskra LLC، وهي مقاول حيوي لشركة ISKRA، وشهدت إيراداتها أكثر من الضعف من 10 مليون دولار إلى 22 مليون دولار.

الإعلانات

هذا النمو المالي له آثار كبيرة. ومن الواضح أن الضرائب التي تدفعها شركة John Crane Iskra LLC، المملوكة بنسبة 50% لمجموعة سميثس، تساهم في الميزانية الروسية، التي تدعم الأنشطة العسكرية في أوكرانيا.

بعبارات بسيطة، يبدو أن إحدى الشركات البريطانية لا تواصل عملياتها في قطاع الطاقة الروسي فحسب ــ وهو العامل الرئيسي في تعزيز الحشد العسكري الروسي والعدوان الوحشي ضد أوكرانيا ــ بل إنها تمول أيضاً الحرب في أوكرانيا من خلال مدفوعات الضرائب التي تدفعها شركتها التابعة.

إن حالات مثل استمرار عمليات مجموعة سميثس في روسيا تدعو إلى إجراء فحص دقيق لفعالية العقوبات الدولية.

تحديث المحرر

قال متحدث باسم الشركة: 

"نحن نرفض بشدة التلميحات المضللة التي قدمها مراسل الاتحاد الأوروبي بشأن جون كرين. في بداية الحرب في أوكرانيا، وكما ذكرنا علنًا، أكدنا أننا أوقفنا جميع المبيعات إلى روسيا وأن مصالحنا في روسيا قد تم تدوينها بالكامل. ولا يزال هذا هو الحال، ولم يحصل جون كرين على أي شيء من هذا المشروع المشترك. علاوة على ذلك، سعينا (على جبهات مختلفة) ومازلنا نسعى للخروج من مشروع جون كرين إيسكرا المشترك. إن قدرتنا على تحقيق ذلك تعتمد على موافقة الحكومة الروسية، وبالتالي فهي خارجة عن سيطرتنا. لذلك، في حين أننا لا نزال غير قادرين حاليًا على الخروج رسميًا من المشروع المشترك، فليس لدينا مشاركة مستمرة أو تأثير على عملياته، وأي إشارة إلى أننا نشارك بنشاط في قطاع الطاقة الروسي وبالتالي تمويل الحرب في أوكرانيا غير صحيحة بشكل قاطع.

https://www.eureporter.co/wp-content/uploads/2024/06/Document.pdf

حصة هذه المادة:

ينشر برنامج EU Reporter مقالات من مجموعة متنوعة من المصادر الخارجية التي تعبر عن مجموعة واسعة من وجهات النظر. المواقف التي تم اتخاذها في هذه المقالات ليست بالضرورة مواقف EU Reporter.

وصــل حديــثاً