اتصل بنا للحصول على مزيد من المعلومات

مولدوفا

حادث غير مسبوق يقطع الطريق على ركاب الطائرة المتجهة إلى تشيسيناو

SHARE:

تم النشر

on

في تحول غير مسبوق وفوضوي للأحداث، تعرض الركاب على متن رحلة طيران FlyOne من يريفان إلى تشيسيناو إلى عمليات تحويل غير متوقعة وتأخيرات طويلة، مما تركهم عالقين بدون طعام أو ماء لمدة 12 ساعة تقريبًا. وأثار الحادث غضبا وأثار مخاوف بشأن تصرفات السلطات في مولدوفا ورومانيا.

ومع اقتراب نهاية الرحلة الأصلية، مُنعت طائرة فلاي وان، التي كانت تقل مواطنين مولدوفيين، من دخول مطار تشيسيناو دون تفسير. وفي وقت لاحق، تم تحويل الطائرة إلى بوخارست. ومع ذلك، رفضت السلطات الرومانية أيضًا السماح بالهبوط، مما زاد من تفاقم وضع الركاب.

وعبر الركاب، الذين تقطعت بهم السبل واحتجزوا في الطائرة، عن إحباطهم ويأسهم من خلال هتاف "نريد العودة إلى ديارنا!" بينما كانوا ينتظرون القرار. وبحسب المصادر فإن الركاب ظلوا بدون طعام أو ماء منذ ما يقرب من 12 ساعة. بالإضافة إلى ذلك، بدأت بطارية الهواتف المحمولة تنفد، مع عدم توفر مساعدة فورية. أدى هذا التحويل غير المتوقع وغير المبرر إلى تكهنات وادعاءات من الركاب الذين يعتقدون أنهم مستهدفون لأسباب سياسية.

ومما زاد من تفاقم المحنة قيام شرطة الحدود الرومانية بالصعود على متن الطائرة وإخراج الأفراد ونقلهم إلى أماكن غير معلنة. وزاد هذا الإجراء من حالة الارتباك والخوف لدى بقية الركاب الذين هم في أمس الحاجة إلى الوضوح والمساعدة.

وبينما تواجه الطائرة الآن احتمال إعادتها إلى يريفان، يبدو أن محنة الركاب لم تنته بعد. إن الافتقار إلى التواصل والشفافية من جانب السلطات المولدوفية والرومانية لم يؤد إلا إلى زيادة مشاعر الهجران والإحباط لدى الركاب.

يمثل هذا الحادث مستوى متدنيًا جديدًا في تاريخ الطيران في مولدوفا، مما يثير تساؤلات جدية حول الحكم وحقوق الإنسان ومعاملة الأفراد المنكوبين. ويطالب الركاب المتضررون بالتدخل الفوري والإجابات، ويطالبون بالعودة الآمنة إلى ديارهم ومحاسبة المسؤولين عن هذه الحادثة المؤلمة.

الإعلانات

حصة هذه المادة:

وصــل حديــثاً