تقديم التبرع شنومك € لمراسل الاتحاد الأوروبي الآن

#BorderManagement: الوكالة الأوروبية للحدود وخفر السواحل تعزز التعاون التشغيلي مع #Albania

وفي شهر تشرين الثاني / نوفمبر، قام مفوض الهجرة والشؤون الداخلية والمواطنة ديمتريس أفراموبولوس ووزير الداخلية الألباني فاتمير شافاج بتوقيع مشروع اتفاق بشأن التعاون التشغيلي بين الوكالة الأوروبية للحدود وخفر السواحل وألبانيا.

وسيسمح الاتفاق، فور دخوله حيز النفاذ، للوكالة بتقديم المساعدة في مجال إدارة الحدود الخارجية، وسيمكنها من نشر أفرقة شرطة الحدود الأوروبية وخفر السواحل بسرعة على الأراضي الألبانية في حالة حدوث تحول مفاجئ في تدفقات الهجرة.

وقال المفوض أفراموبولوس: "أود أن أشكر السلطات الألبانية على المفاوضات المثمرة والتزامها بالتوصل إلى اتفاق بسرعة. وألبانيا هي الجهة الأولى في المنطقة، وسيكون الاتفاق بمثابة نموذج يحتذى به في ترتيبات مماثلة نتفاوض بشأنها مع شركاء آخرين في غرب البلقان. وسيتيح لنا توثيق التعاون بين ألبانيا والوكالة الأوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل أن نكون أسرع وأكثر مرونة في الطريقة التي نرد بها على أي تحديات محتملة للهجرة. انها خطوة هامة الى الامام وتتمثل فى مصلحة كل من البانيا والاتحاد الاوروبى ".

وقال وزير الداخلية شافاج: "هذا اتفاق هام يساعدنا على الحصول على مساعدة مؤهلة فيما يتعلق بإدارة الحدود. كما سيسمح لألبانيا بالاستفادة من المشاريع التي سيقدمها الاتحاد الأوروبي خلال تنفيذ هذا الاتفاق. هذه فرصة جيدة لنا لتوسيع التعاون عبر الحدود، والتعاون مع دول الاتحاد الأوروبي. وأغتنم هذه الفرصة أيضا لأشكر فريق التفاوض الألباني على أهليته المهنية في التفاوض على هذا الاتفاق واختتامه. وسوف نتابع فورا الاجراءات اللازمة لبدء تنفيذ الاتفاق ".

أعلنه الرئيس جونكر في عنوانه شنومكس حالة الاتحاد و اعتمد من قبل اللجنة في الأسبوع الماضي، استراتيجية "منظور توسيع ذات مصداقية وتعزيز مشاركة الاتحاد الأوروبي مع غرب البلقان" الضوء على التقدم الكبير الذي أحرزته ألبانيا على طريقها الأوروبي والمستقبل الأوروبي للمنطقة. ويعد مشروع الاتفاق اول مفاوضات يتم ابرمها بين الوكالة الاوروبية للحدود وخفر السواحل وشركاء الاتحاد الاوربى فى غرب البلقان.

وسيساهم تعزيز التعاون التشغيلي بين البلدان الثالثة ذات الأولوية والوكالة الأوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل في تحسين إدارة الهجرة غير النظامية وزيادة تعزيز الأمن على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي وتعزيز قدرة الوكالة على العمل في المنطقة المجاورة للاتحاد الأوروبي. ويشكل اتفاق الحالة مع ألبانيا خطوة أخرى نحو التنفيذ الكامل للوكالة.

وتجري اللجنة حاليا مفاوضات بشأن اتفاقات مماثلة مع صربيا وجمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة وتأمل في التوصل إلى نتيجة سريعة لكلا المجموعتين من المفاوضات. ويجب أن توافق الدول الأعضاء على الاتفاق مع ألبانيا، وسيتم التوقيع عليه رسميا في وقت لاحق، بمجرد أن يكمل الجانبان الإجراءات القانونية اللازمة. وبمجرد بدء نفاذ الاتفاق، ستتمكن الوكالة الأوروبية للحدود وخفر السواحل من الاضطلاع بالأنشطة التنفيذية ونشر فرق في مناطق ألبانيا التي تقع على الحدود مع الاتحاد الأوروبي، بالاتفاق مع السلطات الألبانية وسلطات ذلك العضو في الاتحاد الأوروبي الدول المتاخمة لمنطقة العمليات.

العلامات: , ,

القسم: صفحة فرونت بيج, EU, المفوضية الاوروبية, العالم