#UfM في #COP22: قيادة جدول أعمال البحر الأبيض المتوسط ​​مشتركة للعمل المناخي

الاتحاد من أجل المتوسطتشارك الأمانة العامة للاتحاد من أجل المتوسط ​​(الاتحاد من أجل المتوسط) بنشاط في COP22 هذا العام، اعتبرت بمثابة "COP العمل"، لإطلاق مبادرات ومشاريع إقليمية محددة تهدف إلى المساعدة على تحقيق أهداف اتفاقية باريس في المنطقة الأورو-متوسطية.

والاتحاد من أجل المتوسط ​​والمفوضية الأوروبية إطلاق الاتحاد من أجل المتوسط ​​للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة منصة (REEE) لتعزيز الانتشار التدريجي للتدابير كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة من أجل تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة الأورو-متوسطية.

سيقوم الاتحاد من أجل المتوسط ​​بالتعاون مع البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير (EBRD) بإطلاق مشروع متوسطي كبير للطاقة المتجددة في القطاع الخاص. المبتكرة "صمد إطار الطاقة المتجددة خاصة(SPREF) "إطار تمويل بقيمة 227.5 مليون يورو سيحشد المزيد من الاستثمارات من الأطراف الأخرى التي تصل إلى 834 مليون يورو ويهدف إلى تحفيز تطوير أسواق الطاقة المتجددة الخاصة في المغرب, تونس, مصر و الأردن.

برشلونة، 11 نوفمبر 2016

الحفاظ على ارتفاع درجات الحرارة العالمية إلى أقل من 2º C، والهدف الذي حددته اتفاقية باريس، ويدعو إلى اتخاذ إجراءات منسقة لا يمكن الاعتماد فقط على المساهمات المحددة وطنيا. وكما أكد الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط، فتح الله السجلماسي: "هذه لحظة حاسمة كما بدأنا في بناء نحو عهد منخفض الكربون. هو في الواقع جهد جماعي. الدول والمجتمعات ومنظمات المجتمع المدني والشركات والمنظمات الدولية والمنظمات الحكومية الدولية: نحن حشد كافة لمواجهة التحديات التي تواجهنا. تعقيد تحدي تغير المناخ يتطلب منا أن نعمل ليس فقط على المستوى العالمي ولكن أيضا لتعزيز الدعم على الصعيدين الوسيطة المناسبة. المنطقة الأورو-متوسطية هي بلا شك واحدة من هذه المستويات ".

تمشيا مع ولايتها لتعزيز التعاون الإقليمي في مجال العمل المناخ، والاتحاد من أجل المتوسط ​​وتشارك بعمق في تطوير البحر الأبيض المتوسط ​​جدول أعمال المناخ المشتركة، واسعة المنطقة الذي ينعكس من خلال مختلف الأنشطة الرئيسية في COP22.

إطلاق الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (REEE) منصة

في أعقاب إطلاق في وقت سابق من 2016 من منصة سوق الكهرباء الاتحاد من أجل المتوسط ​​الإقليمي ومنهاج الغاز اتحاد من أجل المتوسط، يهدف منهاج REEE لتعزيز التنفيذ التدريجي لكفاءة الطاقة وتدابير الطاقة المتجددة من أجل ضمان أن جميع المواطنين والشركات في المنطقة من الحصول على تأمين خدمات الطاقة الحديثة بأسعار معقولة وموثوق بها، وكذلك لدعم التخفيف والتكيف مع تغير المناخ في المنطقة الأورو-متوسطية.

إطلاق مشروع البحر الأبيض المتوسط ​​رئيسيا للطاقة المتجددة في القطاع الخاص
والاتحاد من أجل المتوسط ​​والمصرف إطلاق المشروع المسمى الاتحاد من أجل المتوسط ​​"صمد خاص الإطار للطاقة المتجددة (SPREF)" الذي يهدف إلى تحفيز تطوير أسواق الطاقة المتجددة خاصة في المغرب وتونس ومصر والأردن. من خلال هذا المشروع، سوف المصرف توفير تمويل يصل إلى 227.5 مليون €، وسوف حشد مزيد من الاستثمارات من أطراف أخرى تصل إلى 834 مليون €. سيتضمن المشروع أيضا تقديم الدعم للتعاون التقني المستهدف لتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة في المنطقة تهدف إلى تجنب 780,000 طن من انبعاثات CO2 سنويا.

بعد إطلاق إطار مبتكر المذكور أعلاه، وسيتم تنظيم مؤتمر للشركات خاصة مع لجنة وCOP22 في الشراكات بين القطاعين العام والخاص (PPP) والوكالة المغربية لكفاءة الطاقة (AMEE) والاتحاد العام. ويهدف الحدث إلى إطلاع الشركات حول آلية SPREF من أجل تشجيعهم على استخدامها.

عرض جدول الفعاليات البحر الأبيض المتوسط ​​الإقليمية

بالتعاون مع الشركاء الرئيسيين الآخرين الأورو-متوسطي، وقد جمعت الأمانة الاتحاد من أجل المتوسط ​​كل الأحداث COP22 المتعلقة الأنشطة المناخية في المنطقة الأورو-متوسطية. هذا وسوف توفر الفرصة للمؤسسات الإقليمية للعمل في دعم التنمية المستدامة في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​من خلال تقديم أنشطتها خلال COP22 وعرض أوجه التآزر المحتملة.

فريق رفيع المستوى: التنمية المستدامة والاستقرار في المنطقة تسير جنبا إلى جنب في منطقة البحر الأبيض المتوسط

الانتقال نحو التنمية منخفضة الكربون هو مصدر هائل من فرصة للمنطقة من خلال خلق أنشطة اقتصادية جديدة، وأيضا يوفر مرونة أكبر في مواجهة التغيرات المناخية. تحقيقا لهذه الغاية، وأمانة الاتحاد من أجل المتوسط ​​والمفوضية الأوروبية سيتم تنظيم مناقشة رفيعة المستوى بشأن هذه القضايا. وسيشهد الحدث مفوض الاتحاد الأوروبي على العمل من أجل المناخ والطاقة، ميغيل أرياس كانيت، وزير البيئة في الأردن، ياسين الخياط، وغيرهم من كبار المسؤولين من مختلف أنحاء المنطقة.

وجهة نظر اللاعبين الرئيسيين بشأن تغير المناخ في منطقة البحر الأبيض المتوسط

وقدم هذا المنشور من قبل سيجولين رويال، رئيس COP21، حكيمة شركة Haite، الوزير المغربي المنتدب المكلف البيئة، أرياس كانيت، المفوض الأوروبي، وفتح الله السجلماسي، الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط، ويضم عددا كبيرا من الشخصيات معالجة الانتقال من البحر الأبيض المتوسط ​​إلى التنمية منخفضة الكربون.

لمزيد من المعلومات:

العلامات: , , , , , , , , , , ,

الاصناف: صفحة فرونت بيج, انبعاثات CO2, COP21, البيئة, EU, العالم