اتصل بنا للحصول على مزيد من المعلومات

الانتخابات الأوروبية 2024

مراسل الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات – النتائج والتحليلات فور ظهورها

SHARE:

تم النشر

on


بث مراسل الاتحاد الأوروبي على الهواء مباشرة من البرلمان الأوروبي في بروكسل مع ظهور نتائج الانتخابات الأوروبية مساء الأحد. لقد قدم الوزير الأيرلندي السابق لشؤون أوروبا، ديك روش، تحليله الخبير عندما انضم إلي في إحدى الأمسيات عندما تحققت العديد من توقعاتنا. لكن كان لدينا بعض الصدمات والمفاجآت التي يجب الرد عليها أيضًا، كما كتب المحرر السياسي نيك باول.

في وقت مبكر، كان الأمر كله يدور حول ما يجب البحث عنه. ولم تكن نسبة الإقبال على التصويت مرتفعة إلا بالكاد قبل خمس سنوات، وهو ما كان خبراً سيئاً من وجهة نظر ديك. ولكن أين يمكن للأحزاب الموجودة في السلطة أن تتوقع أن يعاقبها الناخبون ــ وأي الدول قد تخالف هذا الاتجاه؟

ومع بدء وصول توقعات المقعد الأول، قدمت ألمانيا المفاجأة الأولى. ولم يكن من المتوقع على الإطلاق أن يحقق حزب المستشار شولتز أداءً جيدًا، لكن الحزب الاشتراكي الديمقراطي كان يتراجع إلى المركز الثالث وهي أسوأ نتيجة له ​​على الإطلاق.

المزيد من الأخبار من ألمانيا أعطتنا توجيهًا كبيرًا بشأن الاتجاه الذي نتجه إليه بشكل عام. كان أداء أحزاب يمين الوسط جيدًا، وكانت حظوظ الأحزاب الشعبوية في أقصى اليمين متفاوتة. كان القادة السياسيون من جميع المشارب يضعون تفسيراتهم الخاصة لما كان يحدث، ولكن كما لاحظ ديك، "لا يمكنك إلقاء اللوم على السياسيين بسبب التلاعب".

الإعلانات

ثم جاءت المفاجأة الكبرى في تلك الليلة عندما فعل الرئيس الفرنسي ماكرون ما طالب به خصومه عندما أعلنوا النصر. ودعا إلى انتخابات وطنية مبكرة.

وعندما أصبح النمط العام للنتائج واضحا، بدأت المجموعات السياسية في الحديث عن الصفقات التي ستعقدها في الأيام والأسابيع المقبلة. وسوف يستمر حزب الشعب الأوروبي، والاشتراكيون والديمقراطيون، ومجموعة التجديد الليبرالية في توحيد قواهم عند الضرورة لدعم النظام القائم.

انتهت الليلة وما زال هناك الكثير للحديث عنه. وفجأة، لم يكن الوقت سيئًا دائمًا لتكون الحكومة الحالية. ليس في إيطاليا، حيث تم الإدلاء بالأصوات الأخيرة، وليس في أيرلندا حيث تضاربت التوقعات.

حصة هذه المادة:

وصــل حديــثاً